تعرف على دمشق

 


برعاية الأستاذ محمد الأحمد وزير الثقافة وضمن احتفالية “أيام دمشق للإبداع الفني” أقامت اليوم جمعية سورية المدنية فعالية (محطات فنية في الحرب على الإرهاب) وكان رائد هذه الاحتفالية المخرج الكبير نجدت أنزور لإطلاق رسالة هذا العام حول الإرهاب مع مجموعة من الفنانين والفرقة الوطنية السورية للموسيقى العربية بقيادة المايسترو عدنان فتح الله وبمشاركة مجموعة أنيما للرقص وذلك على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.
وفي تصريح للصحفيين أكد السيد توفيق الإمام معاون وزير الثقافة أن احتفالية وزارة الثقافة بيوم تأسيسها حملت أنشطة متنوعة وكان لتسمية يوم “للكلمة.. للإنسانية.. للحياة” دور كبير لوزارة الثقافة لنقول للآخرين الذين يحاربون العلم والثقافة والآثار بأن ثقافتنا أقوى من إرهابهم وبأن موسيقانا أقوى من رصاصهم. وعبر المخرج المبدع نجدت أنزور عن ضرورة مواجهة الإرهاب وقال: “اليوم البندقية والكميرا شقيقتان في مواجهة هذا الإرهاب التكفيري والظلامي الذي يحاول تشويه هذا النسيج الجميل، واليوم نؤكد في هذه الفعالية أن هذا الشعب جدير بالحياة وهذا الشعب يحب الحياة لبناء مستقبل أفضل من أجل هذا البلد، والفنان اليوم يحمل مسؤولية كبيرة أن يترك كل جوانب التسلية وأن يركز على تحرير هذا الوطن من الإرهاب وفي كل عمل كبير أو صغير يساهم الفنان في إضافة لبنة إلى الجدار العازل الذي يعزلنا عن هذه الأفكار الظلامية وأنا أرى في هذا التكريم من الجمعية السورية المدنية أنه تكريم من الشعب، وسوف تكون الفعالية القادمة من قلعة حلب وستحرر حلب وستكون أصوات الطرب من حلب الشهباء”.
وفي الختام كرم الأستاذ توفيق الإمام معاون الوزير وطارق العبدلله رئيس جمعية سورية المدنية الفنانين: سعد مينة ورانيا الأحمد على أدوارهم في مسلسل ما ملكت ايمانكم والكاتبة هالة دياب، ونادين تحسين بيك على دورها في حور العين، ورنا شميس وهناء نصور في فانية وتتبدد، ولجين اسماعيل لدوره في رد القضاء، والمايسترو عدنان فتح الله، والفنان والمخرج المبدع نجدت انزور.
صفاء محفوض
تصوير طارق السعدوني
29/11/2016