آخر الأخبار

البيت الدمشقي

البيت الدمشقي

الباحث العلامة عفيف بهنسي

البيت التقليدي متشابه في شرق البلاد العربية ومغربها ، فهو ذو واجهات صماء خالية من النوافذ ، ولايكاد يستبين المرء روعة العمارة والزخرفة الا بعد ان يزور ويدخل الى صحنه ليرى نفسه في فسحة سماوية واسعة تتوسطها بحرة كبيرة يتدفق الماء اليها من ينابيع برونزية بأشكال حيوانية ، وتزين هذه الفسحة أشجار الليمون والنارنج ، ويفوح منها عبير الفل والياسمين . وتحيط هذه الفسحة السماوية غرف عديدة قد يصل عددها الى الثلاثين غرفة ، وترتفع جدران الغرفة الى اكثر من خمسة امتار يغطيها سقف من الاعمدة الكبيرةالتي تحمل الواحا خشبية ملونة ، وتكتسي الجدران أحيانا بزخرفات خشبية رائعة تندمج فيها أبواب الخزائن التي تحفظ منها أشياء كثيرة من الفرش والمونة والملابس . وتنفتح نوافذ هذه الغرف العديدة على الصحن لتمتع الناطر بمشهد الصحن من جهة وبدفء الشمس من جهة أخرى .

وأبرز هذه الغرف هو الايوان ، أي الغرفة العالية السقف يبلغ ارتفاعه ضعفي ارتفاع سقف الغرف ، وينفتح هذا الايوان كليا على الصحن يزينه من الاعلى قوس كبير مزخرف بطريقة ( الابلق ) ، وهو حشوات من ملاط معين على حجر او جص محفور .

اما القاعة ، فهي صالة الاستقبال الكبيرة وتمتاز بسقفها العالي وبأرضها المختلفة الارتفاع ، اذ ان مكان الجلوس يرتفع عن مكان الاستقبال بما يزيد عن نصف متر ، وقد تكون القاعة مؤلفة من جناح واحد او جناحين او ثلاثة اجنحة ويطلق على الجناح كله ( طزر ) وهي تركية الاصل . وتغطي جدران القاعة زخرفات خشبية ملونة ونافرة فيها صور نباتية وزهور وفيها لوحات لمشاهد مدن وبساتين ، ثم يعلوها إفريز محلى بشريط كتابي يتضمن شعرا رقيقا يمجد صاحب البيت ويباركه ويثني على بانيه وصانع الفن فيه .

وفي القسم المنخفض من القاعة بحرة صغيرة يتدفق الماء فيها باستمرار ، يأتيها من عل بعد ان يسقط علىسلسبيل يزين أحد الجدران . اما نوافذ القاعة العليا فهي ذات زجاج ملون او معشق يعكس الوانه الزاهية على جدران القاعة فيزيدها بهاء ورونقا .

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

مقالات ذات صله